المركز الإعلامي

” سيدات الشارقة”…… اعادة افتتاح بوتيك أوركيد للجمال

” سيدات الشارقة”…… اعادة افتتاح بوتيك أوركيد للجمال

 

أعاد نادي سيدات الشارقة افتتاح بوتيك أوركيد للجمال بحلته الجديدة، بعد خضوعه لأعمال الصيانة والتجديد على مدار 3 أشهر الماضية ليصبح أحد أهم وأبرز وجهات الجمال والعناية للسيدات، لما يقدمه من خدمات راقية ومرافق تتمتع بالكثير من المنتجات الحصرية والمميزة.

وشهد البوتيك إقبالاً كبيراً من قبل السيدات ضمن يوم مفتوح، للتعرف وتجربة على ما هو جديد في عالم الجمال ضمن مجموعة متكاملة من أحدث وأفضل المنتجات الخاصة بالتجميل والعناية بالشعر والأظافر والبشرة. ومن أبرز هذه  المجموعات منتجات “سميث أند كالت” للجمال والعين والأظافر لأول مرة على مستوى الشارقة، لتلبي مختلف احتياجات المرأة العصرية، إلى جانب استخدام أحدث التقنيات وأرقى مستويات الخدمة والجمال، في أجواء مليئة بالخصوصية والراحة النفسية التي تحتاجها المرأة.

 

ويحتضن البوتيك نخبة مميزة من الموظفات والعاملات المتخصصات في عالم العناية والجمال الحاصلات على شهادات ودورات تدريبية معتمدة من أرقى علامات التجميل من داخل الدولة وخارجها، ومن أبرزها Altera، وKerastase، وMadi أحد أكثر العلامات التجارية المرموقة.

 

وقالت علياء الهرمودي، رئيس قسم إدارة الأعمال في نادي سيدات الشارقة:” انطلاقاً من حرصنا المستمر على توفير بيئة متكاملة للمرأة في مكان واحد، يحفظ لها خصوصيتها، ويقدم لها أرقى الخدمات وأحدث أساليب العناية بجمالها، جاء افتتاح بوتيك أوركيد للجمال بشكله الجديد المميز”.

وأضافت الهرمودي:” جاء الافتتاح للالتقاء مع عضوات وزائرات النادي، ومشاركتهن في كل ما هو جديد في عالم الجمال، إلى جانب الاستماع لآرائهن حول الخدمات التي يقدمها البوتيك والنادي بشكل عام، حرصاً من النادي على تقديم كل ما يخدم المرأة ويسهم في دعمها لتصبح عنصراً فاعلاً ومؤثراً بشكل إيجابي بكل من حولها “.

 

ويذكر أن نادي سيدات الشارقة، إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، دأب منذ تأسيسه عام 1982 على توفير مرافق وأنشطة ترفيهية وثقافية للسيدات والأطفال. كما ينظم باستمرار مجموعة من الفعاليات والأنشطة التي تدعم شؤون المجتمع والفنون والصحة، إضافة إلى الفعاليات الخيرية، والمحاضرات، والبازارات، والمعارض، والماراثونات، والندوات، والملتقيات بشتى أنواعها.

 

ويعد النادي أحد أكثر المراكز الترفيهية الخاصة بالسيدات تفرداً في دولة الإمارات العربية المتحدة، إذ يعتمد مستويات عالية من الخدمة الرفيعة، وتم تجهيزه بمجموعة واسعة من الوسائل والتسهيلات، الأمر الذي استحق معه أن يُوصف بالأفضل من نوعه على مستوى الشرق الأوسط.