المركز الإعلامي

ينظمه نادي سيدات الشارقة بمشاركة 24 فنانة بدور القاسمي تفتتح معرض المرأة والفنون العالمي 2014 تحت شعار “مفهوم السلام”

ينظمه نادي سيدات الشارقة بمشاركة 24 فنانة بدور القاسمي تفتتح معرض المرأة والفنون العالمي 2014 تحت شعار “مفهوم السلام”

3Q3A8392
حضر الافتتاح الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي، عضو اللجنة الاستشارية بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة، ونورة النومان، مدير عام المكتب التنفيذي لسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، وخولة جاسم السركال، مدير نادي سيدات الشارقة، وصالحة غابش مدير عام المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وعدد من مديرات المؤسسات الحكومية في إمارة الشارقة.
وتفقدت الشيخة بدور القاسمي أجنحة الفنانات المشاركات، وتعرّفت على أعمالهن، وعلى القصص والحكايات الكامنة وراء هذه الأعمال، واستمعت إلى رؤية كل واحدة منهن إلى مفهوم السلام، ورسالتها التي ترغب بالتأكيد عليها من خلال هذه المشاركة، حيث احتوت الأعمال المشاركة على مفاهيم جذرية وعميقة، فالبعض تطرق لموضوع السلام بوجه عام بصورة تحمل الأمل والعدالة الإنسانية، والبعض اعتبره ركناً أساسياً من أركان السلام الاجتماعي
وأعربت الشيخة بدور القاسمي عن سعادتها بالنجاح المتزايد الذي يحققه المعرض من عام إلى آخر، حيث أصبح واحداً من أهم المعارض الفنية التي تنظمها إمارة الشارقة، بفضل تنوع الأنماط والمدارس الفنية المشاركة فيها، وتعدد جنسيات الفنانات المشاركات، إضافة إلى اختيار محور واحد في كل عام، والتركيز على إبرازه والتعبير عنه في الأعمال الفنية المعروضة.
وأكدت الشيخة بدور القاسمي أن اختيار “مفهوم السلام” محوراً لدورة هذا العام، ينسجم مع هويتنا العربية والإسلامية التي تنادي دائماً بالسلام والتسامح والحوار في العلاقة مع الآخر، مشيرة إلى أن المعرض يدعم هوية الشارقة الثقافية، ويعكس اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة بالمرأة، وتوفير احتياجاتها، ودعم مواهبها
وأضافت: “أتمنى أن يشكل هذا المعرض فرصة للتبادل الثقافي والمعرفي والفني بين الفنانات المشاركات وبعضهن البعض، وبينهن وبين المجتمع، بما يسهم في تعزيز حضور المرأة في عالم الفنون، ويشجعها على تطوير مواهبها والاستفادة من قدراتها”.
ويضم المعرض أعمالاً فنية متنوعة مثل اللوحات التجريدية والتعبيرية المنفذة بألوان الأكريليك والألوان الزيتية والمائية، إضافة إلى لوحات الكولاج وغيرها من اللوحات المنفذة بواسطة مواد مختلفة مثل المعادن والأخشاب والأحجار الكريمة والمرصعة بالكريستال، إلى جانب العديد من الأعمال النحتية والتركيبية، كما أن للتصوير الفوتوغرافي والخط العربي حضورهما البارز في العرض.
وتشارك في المعرض الذي يقام برعاية مؤسسة اتصالات، الراعي الرئيسي، و”بيئة”، الراعي الداعم، 24 فنانة من الإمارات، والجزائر، وأرمينيا، ومصر، وفرنسا، والهند، وإيران، وإيطاليا، ولبنان، وليبيا، وسوريا، وجمهورية الدومينيكان، وتركيا، والولايات المتحدة الأمريكية، وغيرها من الدول. وسيصاحب المعرض عدد من الورش التدريبية والندوات المعرفية، إلى جانب حفل عشاء لتكريم الرعاة ووسائل الإعلام في شهر فبراير المقبل.
من ناحيتها، قالت خولة السركال: “إن تنظيم نادي سيدات الشارقة لهذا الحدث يعكس إيماننا بأن الفن يحمل رسالة فنية لابد من توصليها لشرائح المجتمع، حيث نحرص على دعم الحركة الفنية النسائية، ورفدها بإبداعات تسهم في تفعيل دور المرأة في الحياة العامة”. وأضافت: “حاولنا أن نجمع عدة ثقافات وتوجهات فنية تحت سقف واحد، وأردنا أن يكون هناك احتكاك مباشر بين الفنانات كي يكون هناك تبادل للأفكار والإلهام، وخاصة وأن هناك فنانات مشاركات لهن سجل حافل بالانجازات الفنية، ولذا وجب علينا إتاحة فرصة التعلّم من التجارب المتواجدة في المعرض”. وأشارت السركال إلى أن المعرض يتضمن أعمالاً تعبّر عن مختلف أنواع السلام، سواءً الداخلي أو البيئي أو الروحي وليس فقط الأعمال المرتبطة بالحروب والصراعات.
وأوضحت بدرية عبدالله آل علي، رئيس قسم الاتصال المؤسسي إلى أن الفنانات سوف يتواجدن في البلاد لمدة أسبوع، إلا أن أعمالهن ستكون موجودة في متحف الشارقة للفنون لمدة شهر، ويستطيع الزوار أن يقتنوا لوحات الفنانات حيث سيكون هنالك المجال مفتوح لبيع المعروض منها، كما سيكون هنالك فرصة للإعلاميين للقاء الفنانات وتسليط الضوء على تجاربهن الفنية، وذلك من خلال عدد من الورشات والندوات ضمن جدول الفعاليات الخاصة بالمعرض بالإضافة إلى حفل العشاء الختامي الذي يقام للإعلاميين الرعاة في الأول من فبراير القادم.