المركز الإعلامي

“الموارد البشرية والتوطين” و “سيدات الشارقة” يدعمان أساليب الحياة العصرية للمرأة

“الموارد البشرية والتوطين” و “سيدات الشارقة” يدعمان أساليب الحياة العصرية للمرأة

وقعا مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون وتمكين المرأة

 

أبرمت  وزارة الموارد البشرية والتوطين مذكرة تفاهم مع نادي سيدات الشارقة، بشأن تبادل الخبرات والمعلومات وتعزيز آليات التعاون المؤسسي في مجالات تمكين المرأة، ودعم أساليب الحياة العصرية لها.

 

وقع المذكرة كل من سعادة محمد صقر النعيمي وكيل وزارة الموراد البشرية والتوطين المساعد للخدمات المساندة، وسعادة خولة جاسم السركال، المدير العام لنادي سيدات الشارقة، مؤخراً في مقر الوزارة بدبي بحضور عدد من المعنيين في كلا الجانبين

وقال النعيمي إن توقيع مذكرة التفاهم يأتي في إطار سعي الوزارة نحو تعزيز وتكامل الأدوار بينها وبين الجهات الحكومية والخاصة بالاضافة إلى المؤسسات العاملة في مجالات التنمية البشرية وهو الأمر الذي توليه الوزارة اهتماماً خاصاً بإعتباره هدفا من أهداف التنمية الشاملة التي تنشدها الدولة.

وأوضح إن الوزارة تعمل على تطبيق وتنفيذ عدد من البرامج والمبادرات التي تعزز من إيجابية بيئة العمل داخل وحداتها التنظيمية المختلفة وبما يسهم في تطوير مهارات الموظفين على الصعد كافة وهو الأمر الذي تؤكده مذكرة التفاهم الموقعة من نادي سيدات الشارقة.

وأضاف الوكيل المساعد للخدمات المساندة ان الوزارة تعمل على تقديم كل سبل الدعم لكوادرها البشرية خاصة الموظفات، وبما ينعكس على واقعهم ايجابيا في المجالات الصحية والرياضية والاجتماعية.

 

وقالت سعادة خولة بن جاسم السركال، المدير العام لنادي سيدات الشارقة: “نسعى في النادي إلى مد جسور التعاون مع مختلف الجهات الحكومية في الدولة، بهدف الارتقاء بكل ما يسهم في تمكين المرأة على مختلف الأصعدة، باعتبارها الركيزة الرئيسة في نهضة دولة الإمارات”.

 

وأضافت: “تعزز هذه المذكرة بيئة العمل المشترك مع الوزارة، إذ تتيح تبادل الخبرات والمعلومات بيننا، بما يسهم  في الارتقاء بواقع المرأة، ومن جهة أخرى، ستمثل  المذكرة حافزاً لانضمام المزيد من الأعضاء إلى النادي، الأمر الذي ينعكس على واقع موظفات الوزارة صحياً ورياضياً واجتماعياً، بما يتماشى  مع توجيهات الدولة في إيجاد مجتمع صحي تكون المرأة محوره الرئيس ونواته الأساسية”.

 

وبموجب المذكرة، سيعمل الطرفان على تبادل المعرفة والخبرات المؤسسية على كل المستويات، وتبادل الزيارات وعقد الاجتماعات، والمشاركة في مختلف الفعاليات المجتمعية التي ينظمها كلاهما والمساهمة فيها. وستعمم الوزارة الأنشطة والخدمات التي يقوم بها نادي سيدات الشارقة على الموظفات للمشاركة فيها، في حين سيقدم النادي تسهيلات وعروض لموظفات الوزارة وزوجات الموظفين، لتشجيعهم على الاستفادة من مرافقه وخدماته وفعالياته

 

وتأتي هذه الاتفاقية انطلاقاً من استراتيجية دولة الإمارات الهادفة إلى إيجاد شراكات فاعلة بين مختلف المؤسسات لتحقيق رفاهيّة الإنسان باعتباره الثروة الحقيقية للمجتمع، وتقديراً لدور المرأة في المجتمع وتعزيزاً لمكانتها فيه، باعتبارها ركيزة مهمة في معادلة البناء ومسيرة التنمية الشاملة في الدولة.

 

واتفقت الوزارة والنادي على تشكيل فريق عمل مشترك لتعزيز التعاون بينهما، كما اتفقا على عقد لقاءات دورية لتبادل الآراء والمعلومات لمعالجة الصعوبات التي قد تعترض سبل تحقيق أهدافهما المشتركة.

 

ويعد نادي سيدات الشارقة من ضمن المراكز الفريدة من نوعها التي ترتقي بها المرأة لتصبح أكثر تميزاً في شتى المجالات ، إذ يعتمد مستويات عالية من الخدمة الرفيعة، وتم تجهيزه بمجموعة واسعة من الخدمات والتسهيلات، الأمر الذي استحق معه أن يُوصف بالأفضل من نوعه على مستوى الشرق الأوسط.

 

 وفي إطار الرؤية التطويرية والتحديثية لقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة نادي سيدات الشارقة ورئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، تم تأسيس فروع للنادي في مختلف مناطق إمارة الشارقة، لتتشكل باقة من 10 فروع، موزعة في المنطقتين الشرقية والوسطى، وهي نادي سيدات خورفكان، وكلباء، ودبا الحصن، ووادي الحلو، والذيد، والمليحة، والبطائح، والحمرية، والثميد، والمدام.

 

وتقدم هذه الأندية خدماتها الترفيهية والرياضية والاجتماعية والثقافية، التي تنطلق من رؤية ورسالة وقيمة واضحة، تتمثل في توفير كل ما ترغب به السيدات والفتيات  من مختلف الأنشطة التي تُنمي هواياتهنّ وترتقي بمهارتهن وتلبي تطلعاتهن.